داعش تضع مونديال “روسيا 2018” على قائمة أولوياتها

يبدو أن تنظيم “داعش” مازال يُمني نفسه بالتواجد في مونديال “روسيا 2018” بعد التهديدات المتكررة التي أطلقها متوعدا باستهداف الملاعب والفرق المشاركة في هذا الحدث الرياضي العالمي.

وللمرة الثانية خلال أسبوع يصدر التنظيم الإرهابي تهديدا جديدا للمونديال؛ بنشرهصورة للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي وهو “يبكي دما”، بثتها وكالة “وفا ميديا فاونديشن” التي تعد واحدة من الأذرع العديدة لـ”داعش”، ونشرها موقع “سايت إنتل غروب” المتخصص في تعقب أنشطة التنظيمات الإرهابية.

ومع عبارات “الإرهاب العادل .. إنكم تقاتلون دولة لا تعرف الخسارة في ميزانها”؛ نشر الذراع الإعلامي للتنظيم صورة يظهر فيها “البرغوث” خلف القضبان وهو يبكي دما من عينه اليسرى. وجاء التهديد بعد سبعة أيام من آخر مماثل، بصورة منسوبة أيضا للتنظيم ذاته، وفيها يظهر رجل ملثم يحمل سلاحا رشاشا بجانب شعار “داعش”، وفي الخلفية يبدو ملعب “فولغوغراد”، أحد الملاعب التي ستستضيف “روسيا 2018″، وبالصورة لاح شعار المونديال مع عبارة “انتظرونا في روسيا” باللغتين الروسية والعربية.

ونشرت صورة ميسي بعد ساعات من قيام مجموعة أخرى حاملة لاسم “صوفان غروب”، متخصصة في الشؤون الاستخباراتية ومقربة من الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA، بتقديم تقرير يؤكد أن “روسيا هي البلد الأول التي يقدم منها مقاتلون ينضمون إلى داعش”.

وبحسب هذه المنظمة فإن ما يقرب من 4 آلاف روسي سافروا إلى سوريا والعراق للانضمام والقتال في صفوف “داعش”، عاد 400 منهم إلى بلدهم، ويرتفع الرقم إلى 8717 شخصا إذا ما تم حساب نظرائهم القادمين من الجمهوريات السوفيتية السابقة.

“داعش” سبق له أن أعلن مسؤوليته عن القنبلة التي انفجرت في محيط “ملعب فرنسا”، في “سان دوني الباريسية” خلال نونبر 2015 أثناء مباراة للمنتخب الفرنسي، ضمن سلسلة هجمات دامية في “عاصمة الأنوار” خلفت مئات القتلى والمصابين الأبرياء.

وكانت اللجنة المنظمة للمونديال في نسخته لعام 2018 قد أكدت أن “الأمن مضمون في البطولة العالمية رغم التفجيرات التي وقعت في أبريل الماضي بمحطة مترو أنفاق سان بطرسبرغ”، واحدة من المدن الـ11 التي ستستضيف الحدث الكروي العالمي، وخلّفت عشرة قتلى وعشرات المصابين.

وصرح المدير العام للجنة المنظمة، اليكسي سوروكين، بقوله “هناك أمن مطلق وقلنا هذا أكثر من مرة، يمكننا تأكيد أن الأمن أثناء كأس العالم مضمون إلى أقصى درجة”، وهذا ما أكدته السلطات الروسية حينما استضافت الجمهورية الاتحادية فعاليات “كأس القارات” خلال شهر يونيو الماضي.

Loading...

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.